التدخين واضراره وعلاقته بسرطان الرئة وطرق مضمونة للإقلاع عنه بدون دواء

0

التدخين واضراره والكثير من الكلمات المبتذلة التي تكتبها شركات التبغ على علب السجائر لجعلك تظن أنها تكترث لصحتك!

لكن مالا تعلمه عزيزي القارئ أنها مجبرة على ذلك!!!

فبحسب البندين 9 و 10 من الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ الخاصة بمنظمة الصحة العالمية (WHO (World Health Organization، يجب على الشركات المصنعة الإفصاح عن التدخين واضراره وشرح تلك الأضرار على علب السجائر.

ضحكوا علينا بارتباط السجائر ارتباطاٌ شرطياٌ بالبلوغ وأن الإقلاع عنها مجرد فعل بسيط مع العلم أن هذا الأمر في غاية الصعوبة.

وذلك لأنك لا تعرف المضافات التي توضع مع التبغ من أجل تعجيز مهمة الإقلاع عن التدخين.

لكنك ستقلع عن التدخين وستكسر هذه العادة وستحارب من أجل استعادة صحتك!

فلا أحد سيأخذ معك أول جرعة لعلاج السرطان، ولن يشعر أحد بألمك، ولن تجد إلاّ أهلك مهزوزين حولك يستنجدون بالله لمساعدتك.

أنت تستحق جسماً سليماً وتستحق أن تعيش بجسم رياضي بعيداً عن 40 مادة مسرطنة داخل السجائر.

أظن أنك استغرقت دقيقة في قراءة هذه الفقرة وفي الوقت نفسه مات 7 أشخاص بسبب التدخين واضراره .

التدخين واضراره وعلاقته بسرطان الرئة

 

التدخين واضراره وعلاقته بسرطان الرئة
التدخين يحرق الرئتين

في بداية شتاء 1947 وبعد أن ارتاح العالم من كارثة الحرب العالمية الثانية وأهوالها، نوه خبراء الإحصاء العاملون في منظمة الصحة البريطانية (Department Of Health & Social Care ) إلى وجود وباء خطير بدأ بالظهور في المملكة المتحدة الإنجليزية وهو سرطان الرئة.

حيث أكدت المنظمة على أن نسبة الإصابة بهذا المرض والوفيات الناتجة عنه قد ازدادت 15 ضعفاً عما كانت عليه قبل عشرين عاماً.

وطالبت بالمسارعة في ايجاد المشكلة الأساسية لهذه الزيادة الفظيعة في معدلات الإصابة والوفيات.

وفعلاً، استجابت وزارة الصحة البريطانية لهذا الطلب، فماذا فعلت؟

قامت الصحة في فبراير 1947 بتشكيل مؤتمر يشرف عليه مركز الأبحاث الطبية MRC ( Medical Research Council ) لدراسة هذه الظاهرة.

في الحقيقة إن اطلعت على نتائج هذا المؤتمر سيكون الأمر مدعاة للسخرية!

فمنهم من اقترح الضباب كعامل أساسي لسرطان الرئة، ومنهم من قال انعدام أشعة الشمس، وبعضهم قد اقترح الإنفلونزا والكثير من الاقتراحات الكوميدية، ولم يتطرق أي أحد منهم إلى المسبب الرئيسي وهو السجائر.

التدخين واضراره وقطع الشك باليقين

لم يكن التدخين واضراره مطروحاً في ذلك المؤتمر علماً أنه المسبب الرئيسي لسرطان الرئة، وذلك لأن أكثر من 90 بالمئة من الشعب البريطاني مدخنين.

وكانوا يعتبرونه طقساً اجتماعياً ورمزاٌ ثقافياً في تلك الأيام، ونتيجة لذلك كان من الصعب جداً أن تشرح أن التدخين مسبب رئيسي للسرطان.

وبالتالي كان إقناع بعض الناس بالإقلاع عن التدخين أمراً شبه مستحيل.

اكتشاف العالم Richard Doll لمخاطر التدخين

طبعاً المؤتمر فشل ولكنه أيقظهم على مشكلة كبيرة وهي مرض خطير لم يعرف سببه.

لذلك قاموا بتكليف عالم الإحصاء البيولوجي Austin Bradford Hill وهو أحد أشهر علماء الإحصاء في تلك الفترة فقبل كل شيء هو من اكتشف تجربة الإختبار العشوائي ( Randomized Controlled Trials )RCT ، والعالم Richard Doll بملاحقة هذا المرض ومعرفة سببه.

وبعد العديد من الدراسات الفاشلة قام هذان العالمان بمتابعة السجل المركزي للأطباء البريطانيين وهم أكثر من 60 ألف طبيب وإنشاء قائمتين الأولى للمدخنين والثانية لغير المدخنين.

وذلك بهدف دراسة أسباب وفاة شريحة معينة من الناس تتشارك نفس الحياة الاجتماعية والثقافية والمادية من مختلف النواحي تقريباً.

وخلال الفترة بين أكتوبر 1951 ومارس 1954 أي ما يعادل 29 شهر كان قد سجل 789 حالة وفاة من هؤلاء الأطباء و 36 حالة من هذه الوفيات كانت بمرض سرطان الرئة.

وهنا أتت القشة التي قسمة ظهر البعير وألجمت أفواه من كانوا يستهزؤون بأن التدخين ممكن أن يكون مسبب لهذا المرض،  حيث إن قائمة غير المدخنين لم تشهد أي حالة وفاة بسرطان الرئة، وال 36 حالة التي ماتت بسرطان الرئة كانوا جميعاً من قائمة المدخنين وهنا قطع الشك باليقين.

تلذذ العالم Richard Doll بإيذاء شركات التبغ

ولم يكتفي العالم Richard Doll بذلك حيث أكد أن الأطباء الذين كانوا يدخنون حوالي 25 سيجارة باليوم كانوا معرضين أكثر ب 25 ضعف بأن يصابوا بسرطان الرئة مقارنةً بالأطباء الذين لا يدخنون أصلاً، وأن النسبة هذه تقل كلما قل عدد السجائر وتزيد بزيادتها فكان هناك ارتباط شرطي طردي واضح والموضوع لم يعد قابلاً للجدل.

وبدأت الحرب بين العلماء وشركات التبغ!

وباتت شركات التبغ مستعدة لدفع مبالغ طائلة لإخفاء تلك الحقائق عن العامة ومن تلك الحقائق سنكشف الكثير في هذا المقال.

السجائر مكوناتها وأضرارها

لن نقول أن التدخين من المحرمات ولن نقول أن التدخين يسبب السرطان وما إلى ذلك من أمراض لأن هذا الأمر قد قُتلَ بحثاً، ومع ذلك تطرقنا للأمر في فقرة التدخين واضراره وعلاقته بسرطان الرئة.

لكن سنوضح لك ما لا تعرفه عن المكونات الفظيعة لهذه اللفافة والمواد المضافة لها بالإضافة إلى أننا سنظهر لك ما تحاول شركات التبغ إخفائه عن العامة.

تصنيع السجائر بداية الكارثة

في بداية تصنيع هذا المنتج يتم الآتي:

أولاً: تجميع التبغ وتجميده بالفورمول وهو مادة قامت وكالة الأغذية والأدوية الأمريكية ( Food and Drug Administration ) FDA بمنع استخدامها لأنها تضر بطبقة الأوزون فما بالك بالجسد البشري.

ثانياً : عملية فرش التبغ وهي مضاعفة حجم التبغ وذلك باستخدام مواد كيماوية لمضاعفة الكمية وزيادة الأرباح بكميات كبيرة.

ثالثاً : وضع المنكهات والمواد الحافظة والمواد المحنطة مثل الفورمالدهايد وهي مادة محنطة من عائلة الفورملين والتي تحفظ الأموات وذلك لمنع تعفن التبغ وللمحافظة على شكله وقوامه ورائحته لسنوات.

مضافات منتجات التبغ وهي المسبب الرئيسي للإدمان

في البداية وبكل تأكيد قد لاحظت أنه عند تشغيل سيجارة أنها لا تنطفئ حتى تصل إلى نهايتها، وفي المقابل لو أشعلت عود كبريت وجعلته عرضة للهواء والذي هو أصلاً معد للاشتعال سينطفئ بعد قليل ولن يكمل اشتعاله!

ويعود سبب اشتعال السجائر بتلك الطريقة إلى

  1. وضع غاز البوتان وهو غاز مستخدم في ولاعات السجائر في مقدمة لفافة التبغ بالإضافة لمادة الغانبودر وهي مادة توضع في خليط البارود في الأسلحة النارية لزيادة الاشتعال.
  2. وضع مادة الميثانول على شكل خطوط دقيقة على ورق السجائر المعالج بالمبيضات المسرطنة.

ولخطوط الميثانول وظيفة مخفية، وهي أن يسلم كل خط الشرارة للخط الذي يليه لمنع إنطفاء السيجارة حتى لو وضعتها جانباٌ.

وذلك بهدف زيادة معدل استهلاكك اليومي من السجائر.

والميثانول مادة كحولية احتراقها ينتج مواد سامة يظهر تأثيرها بالتعب و فتور الحيل بعد تدخين السجائر.

التدخين واضراره وإدمانه

 

السجائر طريقك إلى الهاوية
          التدخين يقتل الجسم البشري

 

إن إدمان التدخين ليس فقط بسبب النيكوتين المضاف اليه! فطريقة تشريح السيجارة تلعب دورا مهماً في عملية الإدمان.

حيث يتم وضع أكثر من 75 بالمئة من كمية النيكوتين في أول سنتيمتر من السيجارة، وال 25 يالمئة الأخرى توضع في بقية اللفافة، وذلك لتشعر بالراحة الشديدة مع أول عملية استنشاق للدخان.

لكن في منتصف القرن العشرين وتحديداً في عام 1960 بلغت خسائر شركات التبغ ذروتها وخاصةٌ شركة موريس فيليب الأمريكية المعروفة بتصنيعها لسجائر مارلبورو.

وذلك لإقلاع العامة عن التدخين بعد أن أصبحوا يربطون بين التدخين ومختلف الأمراض وخاصةً سرطان الرئة والسكتات الدماغية.

وذلك ما أقلق تلك الشركات وجعلهم يسارعون في إيجاد الحلول السريعة التي ستتعرف عليها الآن.

  • الأمونيا والسكر

وتعتبر تكنولوجيا  الأمونيا والسكر من الحلول الذهبية في مجال صناعة التبغ والمساهم الأول في انتشاره الواسع.

حيث قامت شركات التبغ بالتعاقد مع خبراء كيميائيين، والذين بدورهم قاموا بإضافة مادة الأمونيا مع خليط دقيق من السكر للفافة التبغ وذلك لتحسين عملية وصول النيكوتين للدماغ، حيث أصبح يستغرق 7 ثواني فقط.

لأن حرق كميات بسيطة من السكر في السجائر يؤدي إلى التفاعل مع النيكوتين بهدف تحسين التأثريات الإدمانية له عن طريق جعل المستقبلات في الدماغ أكثر تقبلا لهذا الخليط.

وهذا ما أحدث نقلة نوعية في مبيعات شركة مارلبورو الأمريكية التي تعتبر أول من أستخدم الأمونيا، بعد أن كانت مجرد علامة تجارية للسجائر، إلى الشركة صاحبة أعلى معدل بيع سجائر في العالم رغم ثمنها الباهظ.

لكن قد تتساءل ما هي الأمونيا وهل هي مادة مضرة ؟!

يمكن أن تعتبر أن هذه الكلمات محض للسخرية!

لكن يمكنك البحث والتوسع للتأكد أن الأمونيا هي تلك الرائحة الكريهة المنبعثة من الحمامات القذرة، هذه هي الأمونيا وهذه رائحتها.

ومركبات الأمونيا هي مواد مسرطنة تقوم بتحويل مادة النيكوتين إلى مركبات حرة تسهل على الرئتين امتصاصها وتسارع في إيصالها للدماغ.

لذلك تعتبر من المواد الأكثر استخداماً في صناعة التبغ والتي زادت من إدمان التبغ و أحدثت نقلة نوعية في تجارته.

بالإضافة إلى مركبات السكر والتي ينتج عن عملية احتراقها الكثير من المركبات السامة من بينها:

  1. الفورمالدهايد، وهو مسبب للسرطان
  2. والأسيتالدهايد، وهو عامل متوقع للسرطان.

ولزيادة الإدمان يقوموا بإضافة محسنات الطعم وهي نوعين

  • محسنات طعم للرجال

تختلف عملية الإدمان من الرجال إلى النساء.

فالرجال تدمن أطعمة مثل العرقسوس، الزنجبيل، القرفة.

فتقوم شركات التبغ بإضافة خليط من تلك المواد بكميات بسيطة للسجائر المخصصة للرجال، لكي تحسن من طعم عملية احتراق التبغ ولكي يدمن الدماغ الذكري هذه المواد.

وهذه المحسنات تحتوي على مواد موسعة للشعب الهوائية في الرئتين وينتج عن عملية احتراقها مواد خطيرة مسرطنة.

  • محسنات طعم للنساء

تقوم شركات التبغ بنفس العملية مع السجائر الأنثوية.

لكن تختلف المحسنات فإذا كان الرجل يدمن العرقسوس و الزنجبيل والقرفه، فالنساء تدمن طعم الشوكولاتة، الفانيليا، السكر، مما يجعل دماغ المرأة يتقبل التدخين بكل سهولة.

لذلك تلاحظ عدم اقتناع الرجل بالسجائر الأنثوية رغم عدم معرفته للسبب.

وكذلك الأمر المحسنات الأنثوية تحتوي على مواد موسعة للشعب الهوائية وينتج عن عملية احتراقها مواد مسرطنة أيضاً.

إضافات النعناع

في الوقت الذي يوجد فيه خليط محسن لكل من الرجال و النساء، فإن أي نوع من السجائر يحوي خليط مشترك وهو أخطرها وهو خليط النعناع.

حيث يوضع في نهاية السجائر ونتيجة لذلك يقوم بعملية تبريد و تخدير للحلق مما يشعر المدخن بأن التدخين أكثر سلاسة.

بالإضافة إلى أنه يحد من تهيج الحلق ويخدر الجسم ويشعرك بالراحة، وذلك ليسهل على المدخنين الجدد التدخين في أول مرة.

وخطورة النعناع تكمن في أن عملية التخدير التي يحدثها تقتل استجابة الجهاز التنفسي البشري للأمراض.

فعند حدوث التهابات أو سرطانات لا يشعر المرء بذلك إلاّ عند فوات الأوان لأن جهازه التنفسي كان مخدراً بطعم النعناع.

إضافة الفلتر كبسولة الأمان من التدخين واضراره !!!

من البديهي أن تتصور أن الفلتر مصنوع لكي يقوم بالتقاط القطران وتبريد الدخان الداخل إلى الرئتين، لكن هل الفلتر صحي؟!

ما لا تعرفه أن احتراق الفلتر أقوى وأهم مسبب للسرطان، وذلك لأن فلتر السيجارة مصنوع من ألياف السليلوز والضرر يكمن فيما يأتي:

في البداية : أنها مادة غير قادرة على تحمل الحرارة فتستطيع مقاومة النصف الأول فقط من عملية احتراق السجائر.

ثانياً : يتم تحلل تلك المادة وتفككها ودخولها للجسم، والجسم البشري غير قادر على هضم السليلوز  ولا يستخدمه بتاتاً.

ثالثاً : والأهم من ذلك يترسب السليلوز على جدار الرئة مع 70 بالمئة من مادة القطران، ولذلك كل 20 سيجارة تشكل 5 ميلي قطران على جدار الرئة.

رابعاً : تسد الحويصلات الهوائية مسببةً

    • ضيق التنف
    • التهاب القصبات الهوائية
    • شيخوخة الجسم بسبب نقص الأكسجين

خامساً : وفي الختام إن كل سيجارة تحتوي على الفلتر تقلل من قدرة جهازك التنفسي على استخلاص الأكسجين، فتقلل بذلك من عمرك الافتراضي بمقدار 11 دقيقة للسيجارة الواحدة.

ولأن السجائر عدوة فيتامين أ  ، فبمجرد دخول دخان السجائر إلى جسمك يتدمر فيتامين أ.

وتبدأ تجاعيد البشرة بالظهور تدريجباٌ، ناهيك عن نظرك الذي سيضعف شيئاً فشيئاً وستحتاج إلى نظارة طبية مع مرور الوقت.

الإقلاع عن التدخين واضراره

 

التدخين حاجز عليك تحطيمه
مهمة الاقلاع عن التدخين

 

إن الإقلاع عن التدخين يمكن أن ينظر إليه على أنه أمر بسبط لكن هذا الاعتقاد خاطئ.

لأن صعوبة الإقلاع عن التدخين تكمن في سببين رئيسيين وهما

  • ارتباط المخ ارتباطاً وثيقاً بالنيكوتين

ويعود هذا الارتباط إلى أن أقل جرعة نيكوتين أو أي مادة مخدرة تسبب ارتفاعاً في نسبة هرمون الدوبامين في الجسم.

والدوبامين هرمون يفرزه المخ ويلقب بهرمون السعادة، وعند ارتفاعه يفرز المخ مادة الاندورفين وهي مادة مسؤولة عن تخفيف الألم.

ولكن أقل جرعة نيكوتين في السجائر تدخل الاندورفين إلى الجسم بمقدار عشرة أضعاف الكمية التي يفرزها المخ.

لذلك تشعر بالراحة والاسترخاء والاستمتاع عند أول سحبة من اللفافة.

والمشكلة تكمن أن المخ يوقف إفراز الاندورفين لأنه يكون قد تعود على كميات كبيرة منه تدخل إليه عن طريق السجائر.

ولذلك عند بداية الإقلاع عن التدخين يشعر الشخص بالتعب والملل والخمول والتوتر وألم عام في الجسم، لأن المخ لا يعود و يفرز هذه المادة إلا بعد أسبوع تقريباً من عملية الإقلاع عن التدخين.

ولأن المشكلة الرئيسية تكمن في تحمل أول أسبوع من بداية الإقلاع عن التدخين.

عليك تحمل تقلب واضطراب الهرمونات، بالإضافة إلى تلك الآثار الجانبية المزعجة.

وفي الوقت عينه كل ذلك سيهون عند تخلصك من التدخين واضراره.

لا ل التدخين واضراره
قل لا للتدخين
  • عادة التدخين

قيل “كل شيء بالعادة حتى العبادة”، فأنت كمدخن متعود تدخن، وبعبارة أخرى متعايش مع السيجارة في يدك، بالإضافة إلى أنك متعود تنفخ الدخان بشكل يومي، ومتأقلم مع كون السيجارة هي استراحتك ومع كل فاصل تأخذه.

وعلاوة على ذلك متعود أن تسترخي بسيجارة في أوقات عصبيتك.

بالمطلق، تحتاج إلى وقت وإرادة لكسر هذه العادات وهنا تكمن صعوبة الأمر لأن كسر العادة هو علم لوحده فعليك أن:

    • تبدل تلك العادات بعادات أخرى
    • أمسك قلم في يدك
    • ابتعد عن المشاكل والعصبية المفرطة قدر الإمكان
    • تكلم مع أصدقائك المقربين من أجل الإقلاع عن التدخين سوياً وتحدث معهم عند ضعف إرادتك و شجعوا بعضكم

باختصار الفرد يتأثر بالجماعة ويأثر بها، فعلى سبيل المثال قدرتك على الصيام في رمضان بسهولة لأنه فعل جماعي.

فكما تعلمت التدخين مع الأصدقاء ببساطة تستطيع أن تقهر هذا الإدمان.

وتذكر دوماً أن حالة اللهفة غير المسيطر عليها لا تستمر أكثر من عشر دقائق.

شارك هذه الأفكار مع أصدقائك وحثهم على الإقلاع عن التدخين سوياً.

فالابتعاد عن التدخين واضراره هو إنجاز بذات عينه.

قد يهمك أيضا: كيفية التخلص من مغص حديثي الولادة طبيا ومنزليا وأهم أسبابه وأعراضه

Leave A Reply

Your email address will not be published.