الرضاعة الطبيعية وأهم المعلومات التي يجب عليك أن تعرفيها لحماية طفلك

0

الرضاعة الطبيعية أو الصناعية رفيقتك بعد الولادة سواء إن كنت أماً لأول مرة أو لديك خبرات سابقة، وإليك أهم الأسرار لراحتك في رحلة الرضاعة مع مولودك الجديد، لنبدأ معاً:

ماهي الرضاعة الطبيعية؟

هي تغذية الرضيع من ثدي الأم مباشرة، بعد عملية الولادة -الطبيعية أو القيصرية- لمدة ستة شهور دون إدخال أي طعام او شراب (الماء ، منقوع الفواكه، حليب صناعي ).

ثم من عمر ستة الشهور يبدأ التدرج بإدخال أنواع الأطعمة مع الاستمرار بالرضاعة لعمر العامين و الانتهاء بمرحلة الفطام.

تركيب حليب الأم:

يعد حليب الام الغذاء المثالي للرضيع في الشهور الأولى من حياته و يختلف حليب الأم حسب عمر الرضيع و حسب احتياجاته و هذا ميزة لا تتوفر في الحليب الصناعي ذو التركيبة الثابتة ..

في الأيام الأولى يفرز ثدي الأم حليب دسم غني بالمغذيات و بكميات قليلة يعرف باللبأ.

على الرغم من قلة كمية اللبأ بداية إلا أنه يكفي معدة الرضيع التي لا تتجاوز حجم حبة الكرز، و خلال الأسبوع الأول أو الثاني من الولادة يبدأ إدرار حليب الأم بكمية أكبر .

يتكون حليب الأم من ماء بنسبة 87%و لاكتوز7%ودهون4% و بروتينات1% إضافة لأضداد مناعية و أنزيمات و فيتامينات و معادن و كربوهيدرات و هرمونات تضمن جميعها سلامة الرضيع و حمايته من الأمراض.

الاستعداد للرضاعة الطبيعية قبل الولادة:

إن الاستعداد النفسي و الجسدي و المعرفي خلال فترة الحمل يهون عليك صعوبات قد تواجهينها في مرحلة الرضاعة و إليك أهم النصائح:

  • الانضمام لأحد مراكز رعاية الطفولة و الأمومة في حال توفرها .
  • التزام البحث و القراءة عن الرضاعة الطبيعية في محركات البحث مثل غوغل فنحن في عصر يسهل وصولنا للمعلومات و التحري عن صحتها ومعرفة مصدرها.
  • لا تسمعي للتجارب التي تكسر عزيمتك و رغبتك في الرضاعة الطبيعية لكل أم و رضيعها تجربة تختلف عن غيرهم.
  • استخدام الزيوت المرطبة الملائمة لبشرة الثدي مثل زيت الزيتون ..أو الفازلين الطبي.
  • استخدام حمالات الثدي المناسبة لحجم الثديين في فترة الحمل و الرضاعة.
  • يمكن أن تتعرض بعض الأمهات لنز سائل شفاف في الأشهر الأخيرة من الحمل و هذا أمر طبيعي.
  • كوني صديقة نفسك و ارفقي بها فأنت على مشارف أعظم مهمة في الحياة مهمة رعاية طفلك و لا تنس طلب المساعدة و الدعم من مختصي الرضاعة الطبيعية عند الحاجة.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم و الطفل:

توفر الرضاعة الطبيعية غذاء الطفل و تساهم ببناء علاقة ارتباط آمنة و وثيقة بين الأم و طفلها.

أهم الفوائد للطفل:

  • تركيبة حليب الأم تساعد الطفل بالوقاية من عدوى الفيروسات و البكتيريا لاحتواءه على الأضداد المناعية .
  • حماية من الإسهال و الإمساك و انتانات الجهاز التنفسي و الجهاز الهضمي .
  • تركيبة الحليب تساعد في تشكيل الفلورا المعوية و وجود الجراثيم النافعة لتساعد في توازن الجهاز الهضمي و تهيئته لتناول الطعام بعد عمر ستة شهور.
  • حماية من الحساسية و الربو.
  • يضمن نمو الرضيع و زيادة وزنه و طوله بصورة متناسبة مع عمره.
  • يحمي الرضيع من السمنة في السنوات المبكرة و النحافة عند البلوغ وهذا شائع عند اعتماد الرضيع على الحليب الصناعي.
  • حماية من متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع.
  • تساهم بالمحافظة على سلامة بناء الأسنان و يكون الطفل أقل عرضة لتشكل العضة المفتوحة بين الفكين.
  • تزيد الرضاعة الطبيعية من معدل الذكاء.
  • تعد رائحة جسد الأم وصوتها و لمستها أحد أهم المهدئات الطبيعية للرضيع و هذا ما توفره الرضاعة الطبيعية ببساطة.

فوائد الأم من الرضاعة الطبيعية:

  • الرضاعة الطبيعية هي فترة وقاية من السكري وسرطان الثدي والرحم وهشاشة العظم.
  • تحرير هرمون الأكسيتوسين المسؤول عن إفراغ الحليب من الثدي و الذي يؤدي لتحسين المزاج و تقليل التوتر.
  • تساعد الرضاعة في حرق سعرات حرارية أكبر و بالتالي عودة أسرع للوزن ما  قبل الولادة.
  • تخفيف القلق و العبء النفسي بتقديم أفضل ما لديك لطفلك.

مشكلات قد تواجه الأم في الرضاعة الطبيعية:

حقيقة لا تخلو هذه الفترة من بعض المطبات والمشكلات التي يمكنك تجاوزها عند امتلاكك لاسرار المعرفة مسبقا.

المغص:

من الشائع جدا عند أغلب الرضع في عمر الأسبوعين لأربعة أسابيع و ينتهي مع عمر خمسة شهور، قد يكون المغص من مسببات الأرق للعائلة الرضيع لذا تعرفي على أفضل الطرق للتخلص من المغص و مساعدة طفلك.

طفرات النمو:

تعاني الأمهات من تغير مزاج الرضيع حيث تزداد قابليته للرضاعة أو تقل و يمكن أن تقل عدد ساعات نومه ويكثر البكاء فكوني مستعدة
ان كمية الرضعة الواحدة و زمنها تتأثر بحجم معدة الرضيع ..فالرضيع في الأيام الأولى يرضع لأقل من خمس دقائق بفارق ساعة لساعتين بين الرضعتين.

و عندما ينمو و يزداد حجم معدته يستغرق وقت أطول في الرضاعة و يستهلك كمية أكبر من الحليب،كما يزيد الزمن بين الرضعات حيث يصبح الفرق أربع إلى خمس ساعات بين الرضعات عند تجاوزه عمر ستة شهور .

زيادة إدرار الحليب:

تجد بعض الأمهات زيادة في معدل إدرار الحليب في الأشهر الأربع الأولى بعد الولادة مما يؤدي إلى بلل الثياب فيمكنك استخدام ضمادات القطنية لمنع التسرب الخارجي .

تشققات حلمة الثدي:

تعاني معظم الأمهات من تشققات الثدي والتي تجعل الرضاعة مؤلمة لذا عليكي معالجة السبب لتعود الرضاعة إلى حالتها السلسة.

اهم أسباب تشققات الثدي:

  • عدم تهيئة الثدي للرضاعة واستخدام الزيوت المرطبة قبل الولادة مما يؤدي لألام الثدي عند بدء الرضاعة .
  • إعطاء الثدي بشكل خاطئ للرضيع فيجب إدخال الحلمة و جزء من الهالة البنية المحيطة بالحلمة داخل فم الرضيع ليضمن لك سلامة الرضاعة.
  • وجود الفطريات في فم الرضيع وانتقالها لثدي الأم مسببة آلام وتشققات لذا استشيري طبيب الاطفال عند الشك بالإصابة.
  • داء رينو, قد يسبب البرد الشديد بتقبض الأوعية الدموية في الحلمة فيصبح لونها أبيض حاولي الحفاظ على دفء جسمك في فترة الرضاعة لتتجنبي هذا النوع من الآلام.

الأم العاملة و الرضاعة الطبيعية:

إن كنت تعملين خارج المنزل إليك أهم النصائح :

  • حددي موعد عودتك للعمل.
  • جهزي كل مايساعدك بالرضاعة خارج المنزل(غطاء الرضاعة, ساحبة الحليب اليدوية أو الكهربائية, زجاجة الرضاعة,أكياس حفظ الحليب)
  • أخبري إدارة عملك عن رغبتك في إتمام الرضاعة الطبيعية.
  • إن تعذر حضور طفلك لمكان العمل للرضاعة في وقت الاستراحة حددي جدولاً زمنياً لمواعيد سحب الحليب.
  • اطلبي المساعدة من والد طفلك أو المربية لرعاية طفلك.

بين الرضاعة الطبيعية و الرضاعة الصناعية:

قد تضطر الأم في الرضاعة الطبيعية إلى إرضاع صغيرها خارج المنزل، في مكان عام أو مكان العمل. وعلى الرغم من استخدامها لغطاء الرضاعة ستفاجئها النظرات المستاءة، و هذا أمر شائع في بعض المجتمعات الأسيوية.

و ربما في ذات البيئة ستواجه الأم نظرات مشابهة عندما تبدأ بتحضير وجبة الحليب الصناعي لصغيرها، و يتم تصدير مشاعر الذنب و اللوم و التقصير بحق طفلها و منعه من الرضاعة الطبيعية.

لذلك اعلمي أيتها الأم أن قرار الرضاعة الطبيعية أو الصناعية يتعلق فقط بك و بطفلك، و أن كلام الآخرين موجود في كلا الحالتين و لن يتوقف عن لومك.

 

الرضاعة الصناعية أو الرضاعة الطبيعية
رضاعة صناعية

الحليب الصناعي للمواليد الجدد:

يعد الحليب الصناعي غذاء مناسب للرضع الذين لم يتمكنوا من الحصول على الرضاعة الطبيعية لأسباب صحية جسدية و نفسية تتعلق بالأم أو بالرضيع نفسه.
يتألف الحليب الصناعي الذي يتغذى به الرضع من حليب أساسه حليب بقر ،حليب ماعز، أو حليب صويا..تم تحضيره ليصبح ملائما للرضع بأضرار أقل و فوائد أكبر.
نجد في تركيبة الحليب الصناعي البروتين و السكريات و المعادن و الفيتامينات و هو ذو تركيبة ثابتة مقارنة بحليب الأم الذي يتغير خلال الرضعة الواحدة أو خلال فترة الرضاعة الكاملة كما بات معروفاً.
يفتقر الحليب الصناعي للانزيمات و الأضداد المناعية ذات الفائدة لجسم الرضيع.
فهو يحتوي على بروتين يحتاج وقت كبير نسبيا للهضم مقارنة بالبروتينات الموجودة في حليب الأم .

هذا يفسر كفاية عدد من وجبات الرضيع المعتمد على الحليب الصناعي مقارنة بالرضيع  المعتمد على الرضاعة الطبيعية، حيث أن سرعة هضم البروتين تؤدي لطلب الرضاعة مجددا” وتفريغ للأمعاء بعد نهاية كل رضعة.

كيف أختار الحليب المناسب لطفلي:

تتشابه تركيبات الحليب المعدة للرضاعة الصناعية المتوفرة في الأسواق رغم اختلاف وتعدد الشركات المروجة لها ينقسم الحليب الصناعي عموما لثلاث مراحل:
الأولى: من حديث ولادة حتى عمر ستة شهور ويتم الإشارة إليه برقم واحد.
الثانية: من ستة شهور لعمر السنة و يشار إليه برقم اثنين.
الثالثة: من عمر سنة لعمر السنتين و يشار إليه برقم ثلاثة.

تراكيب خاصة لتلائم الحالة الصحية للرضيع منها:

  • الحليب الخالي من اللاكتوز للأطفال الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز ويعرف ب ال. ف.
  • حليب ايه. ار وهو حليب مضاد للإرجاع.
  • حليب كومفورت وهو المناسب للرضع الذين يعانون من الإمساك والغازات.

هناك بعض الشركات التي تدعم حليب الأطفال بالأوميغا، لما لها من فائدة في بناء دماغ الطفل .
ولابد من استشارة الطبيب قبل إعطاء أي تركيبات خاصة من الحليب ، بينما يمكنك اختيار ما يناسب طفلك لوحدك في حالة الطفل السليم.

ايجابيات و سلبيات الرضاعة الصناعية:

  • مشاركة الأب أو أي شخص مؤهل للعناية بالطفل بإرضاعه.
  • تمتع الأم بشرب المنبهات كالقهوة و تناول الوجبات التي تفضلها دون التأثير على الرضيع.
  • سهولة تحديد مواعيد وجبات الطفل .
  • المرونة في العودة للعمل خارج المنزل إن كنت أم عاملة .

السلبيات :

  • تتلخص بعدم ملاءمة الحليب للطفل و كثرة تغيير أنواع الحليب بحثاً عن الشكل الأفضل المناسب له.
  • أغلب الرضع الذين يتناولون الحليب الصناعي يعانون من الإمساك في الأشهر الأولى.
  • معاناة الرضع من الحساسية للبروتين البقري
  • معرضين للإصابة بعدم تحمل اللاكتوز .
  • تعدد مرات زيارة الطبيب نتيجة نقص المناعة ونزلات البرد والاضطرابات المعوية.
  • احتمالية ظهور العضة المفتوحة بين الفكين عند نمو الأسنان نتيجة استخدم زجاجات الرضاعة.
  • احتمالية تسوس الاسنان بشكل أكبر.
  • زيادة الوزن في مراحل الطفولة المبكرة ثم المعاناة من فقدان الوزن في مرحلة البلوغ.

و أخيراً أهم أسرار نجاح الرضاعة الطبيعية أو الصناعية هو الوعي بجسدك و نفسك و حاجات طفلك، و الصبر، و طلب المساعدة، و تأمين الوقت الخاص بك لراحتك و لاستعادة نشاطك و الحفاظ على صحتك الجسدية و النفسية.

قد يهمك أيضاً: أسباب ظهور حبوب في اليدين والرجلين عند الأطفال وعلاجها والوقاية منها

المصدر: webmd

Leave A Reply

Your email address will not be published.